بعد حملة التشويه والتحوير التي يتعرض لها مشروع “بدك بيت بـ 40.000 $” من قبل بعض وسائل الاعلام
يهم جمعية “دعم الشباب اللبناني” تأكيد الآتي:
ان الجمعية غير سياسية ولا تبغى الربح وهدفها الوحيد الاضاءة على ازمة السكن التى يعاني منها شباب لبنان ومساعدتهم على تملك شقق في الوطن باسعار تتناسب وقدرتهم الشرائية.
وبالتالي فهي، وبعد ان قامت بسلسلة زيارات الى المعنيين في الدولة اللبنانية والمصارف والمستثمرين بغية تأمين الدعم والتمويل لمشروعها، كان العرض من بعض المصارف بأن تستفيد الجمعية من القرض المدعوم من مصرف لبنان الذي تقوم المصارف اللبنانية بتمويله وليس مصرف لبنان مباشرةً، وكانت شروط المصارف والمستثمرين انه علينا بدايةً تأمين مستندات الشباب الجدية حتى يصار الى الاتفاق مع المصرف للتمويل وهذا ما يحصل اليوم بكل شفافية ووضوح.
ونحن لم نذكر في يوم من الأيام أن مصرف لبنان هو من سيموّل، وبالتالي نأسف لمحاولة بعض وسائل الاعلام الايقاع بين الجمعية وبين المصرف وتسويق أخبار غير صحيحة وغير جدية بغية ضرب المشروع.
وقد أوضحت الجمعية مراراً وتكراراً أن المكتب الهندسي الذي يشرف على الدراسة يقوم حالياً بتحضير الخرائط للازمة للترخيص وبالتالي لا جدوى للتحقق من ذلك لدى الدوائر الرسمية كوننا لم نصل بعد الى هذه المرحلة.
كما أوضحت الجمعية مرارا وتكرارا أنها ستقوم أولاً بدراسة الطلبات المقدمة وعرضها على المصارف والمستثمرين حتى يصار بعدها الى توقيع العقود بينها وبين المصارف.
وعلى اساسه سيتم ابلاغ الجمهور بأسماء المصارف التي ستمول المشروع، وعندها يصبح بإمكان الجميع التأكد جدياً وطرح الأسئلة على المصارف عن صحّة التمويل وليس قبل ذلك .
وتؤكد الجمعية انها لن تقوم بتوقيع اي اتفاقية بيع مع احد من شبابها الا بعد اتمام كل تلك الخطوات حفاظاً على مصلحتهم ومصلحتها. خصوصاً وأنها جمعية لا تملك التمويل وهي تتكل في تمويلها بشكل أساسي على المصارف والمستثمرين .
ومن هنا تأسف الجمعية من حملة التشويه والتضليل التى تحاول بعض وسائل الإعلام شنها عليها بدلاً من ان تدعم المشروع وتطالب الدولة بحل لمشكلة السكن .
وأخيراً نعاهد شبابنا أننا مستمرون مهما حاول بعض اصحاب النفوس الضعيفة تشويه سمعتنا وتضليل الرأي العام.cr web

About The Author